انتخابات 2018
 شوقي الدكاش "محضّر حاله"

شوقي الدكاش "محضّر حاله"

مرشح عن المقعد الماروني في دائرة كسروان - جبيل
السيرة الذاتية
كريستل خليل

من حيث النشاط الحزبي وخدمة الناس وتوسيع القاعدة القواتية من العقيبة وصولا الى اخر بلدة في كسروان يبدو ان مرشح القوات اللبنانية عن المقعد الماروني في كسروان شوقي الدكاش "محضّر حاله" للانتخابات القادمة.

صحيح ان اسمه لمع في الوسط الاقتصادي اكثر من السياسي, ولكنه انخرط في السياسة والشأن العام ايمانا منه بقضية وطن وشعب يجسدها في إنتمائه إلى القوات, ولا يطمع الدكاش بالمناصب والمراكز في منطقته كون "اسمه سابقه". ورغم الفرحة التي شعر بها عندما رن هاتفه في العام 2005, لتبلّغه السيدة ستریدا جعجع عن نیّة الدكتور جعجع الذي كان سجیناً في تلك الفترة، في ترشیحه للإنتخابات النیابیة الا ان تلك الفرحة لم تكتمل ولم يحالفه الحظ.

اتصال ثان ورده في العام 2009 لكن هذه المرة من الدكتور سمير جعجع الذي طلب منه تولي زمام الماكينة السياسية في منطقة كسروان. وفي العام 2013 تم ترشيحه للمرة الثانية ولكن الإنتخابات لم تحصل. وها هو للمرة الثالثة يطرح جعجع اسم الدكاش كمرشح عن حزب القوات اللبنانية في كسروان وجبيل, عل هذه المرة تكون بداية مسيرته النيابية.

يعترف ابن العقيبة بتعلّقه الشديد بكسروان, المنطقة الاحب الى قلبه. وهو يعمل في مجال الصناعة الزراعیّة, فهي الصنعة التي عمل فيها والده لاكثر من 50 سنة.

متأهل من تانيا وهو اب لـ 5 أولاد, 3 بنات وصبيين توأم وهم ماريا, جاناي, الايا, شوقي جونيور وجوزيف. يحب العائلة, وصاحب واجبات, وخدوم , هذا ما يقوله عنه من عرفه.

وفي جولة على صوره على مواقع التواصل الاجتماعي ترى الصور الرسمية تطغى على حسابه من لقاءات حزبية, ونشاطات مناطقية وسياسية و غيرها.. لكن حسابات زوجته واولاده تظهر لك جانب آخر من شخصية النائب المنتظر, فترى خلف ربطة العنق المعقودة, ضحكة, رومانسية, وحنية الى جانب عفوية مطلقة وشخصية مرحة تحيط بصوره العائلية.
شوقي الدكاش "محضّر حاله"