انتخابات 2018
بعبدا

تضم هذه الدائرة 6 مقاعد نيابية
3 مقاعد مارونية
2 شيعة
1 دروز

تتوزع المقاعد الحالية:
3 مقاعد مارونية + مقعد درزي للتيار الوطني الحر.
2 مقاعد شيعية لحزب الله.
وإلى جانب التيار الوطني الحر وحزب الله هناك وجود مهم في هذه الدائرة للحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية وتيار المستقبل، وهناك وجود ثانوي للكتائب والمردة. وقد فضل رؤساء المجالس البلدية الذي يعتبرون لاعب إنتخابي مهم عدم الاستقالة من رئاسة البلديات لخوض الانتخابات النيابية كما ينص القانون.

عام 2009 بلغ عدد الناخبين 151927 أما عام 2017 فبلغ عدد الناخبين 164222.
ويتوزع الناخبون وفق آخر تحديث لوزارة الداخلية أجري في ربيع 2017 كالتالي:
موارنة 59837 أي 36.44 بالمئة.
شيعة 41022 أي 24.98 بالمئة.
دروز 28631 أي 17.43 بالمئة.
أرثوذكس 12385 أي 7.54 بالمئة.
سنة 9946 أي 6 بالمئة.
كاثوليك 7488 أي 4.56 بالمئة.

في حال بلغت نسبة الاقتراع 56 بالمئة كما حصل عام 2009 فإن الحاصل الانتخابي يكون 15300 صوت، لكن ينتظر أن ترتفع نسبة الاقتراع فيرتفع أيضاً الحاصل الانتخابي. علماً أن حزب الله بوسعه تأمين الحاصل الانتخابي وما يكفي مرشحيه الاثنين من الأصوات التفضيلية، والتيار الوطني الحر بوسعه تأمين الحاصل الانتخابي لوحده أيضاً وما يكفي من الأصوات التفضيلية لمرشحين اثنين، أما سائر الأفرقاء فلا يمكنهم تأمين الحاصل الانتخابي دون تحالفات.
ولا يزال الوقت مبكراً للحديث عن تحالفات إنتخابية لكن الأكيد أن هذه الدائرة مربوطة مباشرة بدائرة الشوف – عاليه. وهناك مجموعة خيارات واردة:
أولاً، تحالف التيار الوطني الحر وحزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي، مقابل القوات اللبنانية مدعومة من تيار المستقبل.
ثانياً، تحالف التيار الوطني الحر وحزب الله مقابل الاشتراكي والقوات مدعومين من تيار المستقبل.
ثالثاً، ترشح حزب الله منفرداً، التيار الوطني الحر مدعوماً من تيار المستقبل، مقابل الاشتراكي والقوات.
كل شيء وارد هنا إلا تحالف التيار الوطني الحر والقوات نتيجة تمسك التيار بالحصول على المقاعد المارونية الثلاثة.

اخر الاخبار